ماذا تفعل عند ارتفاع السكر؟ 12 طريقة فعالة لخفضه

ماذا تفعل عند ارتفاع السكر

أعاني من ارتفاع مستوى سكر الدم، فهل يمكن مساعدتي ببعض النصائح التي تمكنني من التعامل مع حالتي بشكل صحيح وتقليل فرصة التعرض إلى مضاعفات هذا الارتفاع؟

سنقدم لك في هذا المقال الدليل الشامل للتعامل مع ارتفاع السكر، فلنبدأ.

ماذا تفعل عند ارتفاع السكر؟ 


دعني أخبرك أن هناك الكثير من الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للسيطرة على ارتفاع مستوى سكر الدم، وللوقاية من أية مضاعفات متوقعة.

سأعرض لك في السطور القادمة أهم ما يجب إجراؤه:

1- فحص مستوى سكر الدم .


متابعة مستوى سكر الدم بانتظام تجعلك على دراية بحالتك الصحية، وتساعدك في معرفة مدى ارتفاع السكر ليتمكن الطبيب من التعامل معك بأنسب طريقة ممكنة.

هل فحص الدم ضروري عند الشعور بأعراض الارتفاع؟

إذا كنت تشعر بأيٍ من أعراض ارتفاع السكر فعليك التوجه إلى أقرب مركز تحاليل وإجراء تحليل بسيط حتى تطمئن على صحتك وتختصر على نفسك العديد من الخطوات في رحلة ضبط مستوى السكر لديك.

2- المتابعة مع طبيب مختص .


بعد إجراء فحص الدم سيكون أمامك خيار من اثنين تبعًا لنتيجة التحليل، فإذا كانت النتيجة طبيعية فأنت تحتاج فقط إلى الانتظام في اتباع نمط حياة صحي.

أما إن كان الأمر غير ذلك :

فأنت بحاجة إلى المتابعة مع طبيب مختص؛ لتقييم حالتك ومن ثَم وصف العلاج المناسب أو اتخاذ قرارات أخرى لضبط السكر.

لا داعٍ للقلق، فرغم أن ارتفاع مستوى سكر الدم قد يشير إلى الإصابة بمرض السكري إلا أن ضبط مستوى السكر هو أمر هين لا يحتاج سوى الاستمرارية في اتباع نصائح الطبيب إلى جانب تناول الأدوية الموصوفة.

3- اتباع نظام غذائي صحي .


حتى أكون واضحًا معك، دعني أخبرك أن نظامك الغذائي يؤثر بشكل كبير على مستوى سكر الدم لديك، وأكبر دليل على ذلك ..

..الطبيب عادة ما ينصح مريض سكر الدم المرتفع بتقليل الوجبات الغنية بالكربوهيدرات، سأفسر لك ذلك

عند تناولك وجبة غنية بالكربوهيدرات فإن الجسم يقوم بتحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز، ويتم إطلاق الجلوكوز في مجرى الدم، ومن ثم يفرز البنكرياس هرمون الإنسولين.

ما دور الإنسولين إذًا؟

يلعب الإنسولين دورًا هامًا في عملية نقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا؛ وذلك ليتمكن الجسم من تحويل الجلوكوز إلى طاقة للاستفادة منها في القيام بالعديد من الوظائف الحيوية، وهنا لا زال الأمر طبيعيًا.

فأين المشكلة؟

تبدأ المشكلة في الظهور عند الإفراط في تناول هذا النوع من الوجبات؛ إذ يرتفع مستوى سكر الدم بشكل كبير مما يتطلب جهد زائد من البنكرياس لتغطية حاجة الجسم من الإنسولين.

ومع تكرار تلك العملية بشكل دوري يحدث إجهادًا للبنكرياس، ويصبح غير قادرًا على إفراز كمية كافية من الإنسولين، وبالتالي يصاب الشخص بمرض السكري من النوع الثاني.

ملحوظة: يختلف العلاج هنا تبعًا لللحالة؛ فأحيانًا ما يتطلب الأمر تناول بعض الأدوية الفموية التي تساعد على تنظيم مستوى سكر الدم، أو تناول الإنسولين الخارجي في شكل حقن، والمسؤول عن الاختيار هنا هو الطبيب المتابع.

أعتقد أن الأمر اتضح تمامًا، فأنت بحاجة إلى التقليل من تناول الوجبات الغنية بالكربوهيدرات للسيطرة على ارتفاع السكر وتجنب حدوث ذلك مرة أخرى.

4- تناول كمية كافية من الماء على مدار اليوم .


رغم أن البعض لا يلقي اهتمامًا لتلك النقطة إلا أنها تعد من أهم النصائح الواجب علىك اتباعها؛ إذ يساعد الماء في تعويض الجسم عن كمية السوائل المفقودة.

لكن ما سبب الفقد الكثير لتلك السوائل؟

من أشهر أعراض ارتفاع مستوى السكر بالدم هي كثرة التبول؛ إذ تحاول الكلى جاهدة تخليص الجسم من الجلوكوز الزائد عن طريق التبول، وبالطبع يصاحب ذلك فقد كمية كبيرة من السوائل.

إذًا فالجسم بحاجة إلى ترطيب.

لا تقتصر أهمية الماء عند ذلك فحسب؛ فنجد أنه يساعد الكلى على إتمام عملها بكفاءة للتخلص من كمية الجلوكوز الزائدة بالجسم والتقليل من فرصة حدوث المضاعفات.

5- التخلص من السمنة الزائدة .


ترتبط السمنة ارتباطًا وثيقًا بزيادة فرصة ارتفاع مستوى سكر الدم؛ إذ تقلل من حساسية الجسم تجاه هرمون الإنسولين.

بالتالي يصبح الإنسولين غير قادرًا على القيام بوظيفته بكفاءة مما يتسبب في ارتفاع السكر بالدم لفترة طويلة، وقد يعرض ذلك حياة المريض للخطر.

6- ممارسة الرياضة بشكل منتظم .


لا يستطيع أحد إنكار دور الرياضة في تنظيم مستوى سكر الدم؛ إذ تزيد حساسية المستقبلات تجاه الإنسولين، وبالتالي تحسن من أدائه، بالإضافة إلى أنها تساعد في تخليص الجسم من الوزن الزائد وتحافظ على صحته وحيويته.

يمكنك ممارسة بعض الرياضات البسيطة مثل: 

  • المشي.
  • السباحة.
  • ركوب الدراجات.

7- الامتناع عن التدخين .


يؤثر التدخين بالسلب على العديد من أعضاء الجسم، ويزيد من فرصة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة وعلى رأسها السكري.

أوضحت بعض الدراسات أن للنيكوتين دورًا في رفع مستوى سكر الدم، وبالتالي فهو يزيد من فرصة الإصابة بمرض السكري.

وبالتالي لا بد من الإقلاع عن التدخين والامتناع عنه بشكل مطلق للتمكن من ضبط مستوى السكر بالدم.

8- تناول أدوية السكري بالجرعة المطلوبة .


إذا كنت تعاني من مرض السكري فأنت بالطبع تحتاج إلى تناول جرعة محددة من الأدوية لضبط مستوى السكر لديك، وسواء وصف الطبيب أدوية فموية أو حقن إنسولين فلا بد من الانتظام في تناول تلك الأدوية بالجرعات وفي المواعيد المحددة من قبل الطبيب. 

أحيانًا ما يكون السبب وراء ارتفاع مستوى سكر الدم هو عدم اتباع تلك النصيحة، إذًا لا تغفل عن تناول أدوية السكري لتجنب أية مضاعفات متوقعة.

9- عدم تناول أية أدوية قبل استشارة الطبيب .


أوضحت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية أن لبعض الأدوية تأثيرًا على مستوى سكر الدم؛ فقد وُجد أن الأدوية الستيرويدية التي يتم تندرج تحت قائمة المسكنات ومضادات الالتهاب تتسبب في رفع سكر الدم، وبالتالي لا بد من استشارة الطبيب قبل تناول تلك الأدوية. 

10- الإكثار من تناول الألياف. 


إذا كانت العلاقة بين تناول الألياف الطبيعية وضبط معدل سكر الدم غير واضحة بالنسبة لك فدعني أوضح ذلك.

تعمل الألياف على إبطاء عملية تكسير الكربوهيدرات بالجسم، وتقلل من امتصاصها، وبالتالي تساعد في تنظيم مستوى سكر الدم وتقلل من فرصة ارتفاعه بشكل سريع.  

11- السيطرة على حالات الضغط النفسي والتوتر .


تؤثر بعض الهرمونات بالسلب على أداء الإنسولين وتجعله غير قادر على أداء وظيفته بكفاءة، ومن أبرز تلك الهرمونات هو هرمون التوتر الذي يزيد معدل إفرازه عند التعرض إلى التوتر والقلق.

وبالتالي تعد إدارة التوتر والسيطرة عليه إحدى أهم الخطوات في رحلة ضبط مستوى سكر الدم والوقاية من الإصابة بمرض السكري المزمن.

12- تجنب الكحوليات.


تعمل المشروبات الكحولية على تقليل حساسية المستقبلات تجاه هرمون الإنسولين، أظن أن خطورة ذلك أصبحت واضحة، أليس كذلك؟

كما ذكرنا أن الإنسولين لا يتمكن من أداء وظيفته بالشكل الأمثل في تلك الحالة، وبالتالي يظل مستوى السكر مرتفعًا بالدم لفترة طويلة مما يزيد من فرصة تعرض الجسم إلى العديد من المضاعفات التي تجعل إدارة وتنظيم مستوى السكر أمرًا صعبًا.

علك تتساءل الآن عن المضاعفات التي تنتج عن ارتفاع مستوى سكر الدم، سأجيب عن تساؤلاتك بالتفصيل في السطور القادمة.

ما مضاعفات ارتفاع مستوى السكر؟


سأكون واضحًا معك لأبعد حد، تتعدد مضاعفات ارتفاع مستوى سكر الدم، وتتفاوت في شدتها تبعًا لمدى تدهور حالة المريض، ونجد أن من أبرز تلك المضاعفات:

  • اعتلال شبكية العين.
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني .
  • بطء عملية التئام الجروح.
  • تلف الكلى .
  • التهاب الأعصاب .
  • الإصابة بالقدم السكري .
  • حدوث مشاكل بالقلب والأوعية الدموية.

من ثم تتضح خطورة مضاعفات ارتفاع السكر وتتضح أيضًا ضرورة اتباع نمط حياة صحي لتجنب تلك المضاعفات والحفاظ على صحة الجسم.

الخلاصة:


الحفاظ على مستوى السكر الطبيعي بالدم يعد أقصر خطواتك لتجنب الإصابة بمرض السكري المزمن ومضاعفاته، ولكي تتمكن من ذلك فعليك اتباع بعض النصائح الضرورية مثل:

  • فحص مستوى السكر بالدم.
  • الحرص على تناول وجبات صحية مع التقليل في الوجبات الكربوهيدراتية.
  • وغيرهما كما ذكرنا.

دعني أخبرك أن عدم الاهتمام بتلك النصائح يعرض حياتك لكثير من المخاطر الناتجة عن ارتفاع سكر الدم لفترة طويلة وصعوبة السيطرة عليه، ومن أبرز تلك المضاعفات هي: اعتلال الشبكية والإصابة بالسكري، وتلف الكلى والأعصاب، وغيرهم.

والآن أنا في انتظار جميع تساؤلاتك واستفساراتك بخصوص التعامل مع ارتفاع مستوى السكر بالدم وتجنب مضاعفاته الخطيرة، فلا تتردد في ترك أسئلتك بالتعليقات.

اقرا ايضا :

أقوى 10 أعشاب تنزل السكر بسرعة البرق في المنزل

المرجع
Emergency Highs: How to Lower Blood Sugar QuicklySmoking and Diabetes - CDCComplications of diabetes

ياسمين احمد

دكتورة صيدلة جامعة الاسكندرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى